برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يُتم تأهيل 60 متجراً للبلدية وثلاثة مدارس في غربي نينوى

10 May 2022

تخطط علياء حسين البالغة من العمر 40 عاماً لتوسيع متجر البقالة الخاص بها والانتقال الى سوق البلدية الذي أعيد تأهيله حديثًا في تل عبطا. حقوق الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

بغداد/نينوى، 10 آيار 2022 - افتتح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومحافظة نينوى رسمياً اليوم ستين متجراً تابعاً للبلدية في منطقة تل عبطا إضافةً الى ثلاث مدارس إبتدائية في سنجار كانت قد تضررت أو دُمِرت خلال الصراع ضد تنظيم داعش.

تَخدمُ هذه المشاريع حوالي 1900 من سكان المنطقة. وأعيد تأهيل المرافق الأربعة في غربي نينوى من خلال برنامج إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائي وبتمويل سخي مقدم من قبل حكومة كندا.


تملك المدارس الثلاث التي أعيد تأهيلها بالكامل القدرة على استيعاب حوالي 1290 طالباً وطالبة في سنجار. بينما تخدم متاجر البلدية حوالي 600  شخصاً يومياً. تضم المتاجر الستون أيضاً سوقاً للخضروات يتسع لـ 50 بائعاً مما سيساعد في إضفاء الطابع الرسمي على الأعمال الصغيرة في المنطقة والمساهمة في خلق سبل العيش المستدامة.

ساهمت كندا ومنذ منذ عام 2015 بأكثر من 38 مليون دولار أمريكي في برنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة من اجل دعم إعادة تأهيل البنية التحتية والتركيز بشكل خاص على تعزيز سبل العيش وتوفير فرص العمل للمجتمعات الأكثر ضعفاً في العراق.

تقول السيدة زينة علي احمد، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق: "إن إعادة تأهيل البنية التحتية والخدمات مثل المدارس ومتاجر البلدية ومحطات معالجة المياه ومحطات الكهرباء الفرعية والبنية التحتية الإنتاجية لسبل العيش أمر مهم لضمان عودة الناس إلى منازلهم بأمان وكرامة. لطالما كانت منطقة غربي نينوى منطقة ذات أولوية بالنسبة إلى برنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة وسنستمر في العمل بلا كلل جنباً إلى جنب مع المجتمع الدولي ومحافظة نينوى وقادة المجتمع المحلي لدعم عودة السكان النازحين الضعفاء المتبقين"

وتضيف السيدة زينة: "نحن ممتنون للغاية لشركائنا الأوائل من ضمنهم حكومة كندا على تمويلهم السخي لهذه المشاريع، نحن فخورون بدعم القطاعات الحيوية مثل التعليم وسبل العيش في العراق ونتطلع إلى مواصلة عملنا معاً لبناء عراق مستقر ومزدهر".

ويقول سعادة السفير الكندي في العراق، جريجوري جاليجان: "إن افتتاح هذه المتاجر هو إنجاز هام لهذا المجتمع ويظهر بشكل ملموس العمل المهم الذي يقوم به برنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الدعم الكامل للانتقال بين الجهود الإنسانية والسلام والتنمية في العراق. وستساعد المتاجر على تهيئة الظروف لـلأسر لإنهاء نزوحهم  والعودة إلى ديارهم  والمساهمة في التعافي الاقتصادي والثقافي طويل الأجل لمجتمعهم. تفخر كندا بدعم هذا البرنامج".

منذ عام 2015 اكمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومن خلال برنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة حوالي 3100 مشروع لتحقيق الاستقرار في جميع أنحاء المناطق المحررة في الأنبار وديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين. حتى الآن، دعم البرنامج عودة أكثر من 4.8 مليون نازح إلى مناطقهم الأصلية.

للتواصل مع وسائل الإعلام:                       

مرناليني سانتانام | مستشار إعلام وتواصل  9647901931308+