UNDP In Iraq

برنامج الاستجابة للأزمات وتعزيز الصمود

برنامج الاستجابة للأزمات وتعزيز الصمود

اسم المشروع: برنامج الاستجابة للأزمات في العراق وتعزيز الصمود
الحالة: قيد التنفيذ
المدة الزمنية: 2014 – 2021
الموازنة: 182.1 مليون دولار أمريكي 
المنطقة الجغرافية: جميع انحاء العراق
أهداف التنمية المستدامة: الهدف 8: العمل اللائق ونمو الاقتصاد، والهدف 9: الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية
الشركاء: الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان
أحدث التقارير: التقرير السنوي 2019

ملخص المشروع

منذ التحرير من داعش، تحول تركيز العراق إلى التنمية والنمو لما بعد الصراع، حيث تم انشاء مشروع الاستجابة السريعة للازمات وبناء القدرة على مواجهتها في العراق لدعم التعافي الاقتصادي من خلال بناء مهارات وقدرات العمال وأصحاب العمل. وبناءً على عدة سنوات من النجاح المتواصل، يوضح برنامج الاستجابة السريعة للازمات أهمية اتباع نهج شامل ومتكامل ومرتكز على المجتمع لتمهيد الطريق للوصول الى التعافي الكامل للعراق، وايقاف التدهور لما بعد الازمة وإعادة بناء حياة الناس من جديد.

لقد سعى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق لتحقيق التعافي والانتعاش الاقتصادي في مجال الاستجابة السريعة للازمات وبناء القدرة على مواجهتها وبشكل فوري وطويل الامد للبلد. ويتحقق ذلك من خلال أنشطة مثل التدريب على المهارات وخلق فرص عمل قصيرة الأجل لإعادة تأهيل الخدمات الأساسية وتعميم أنشطة التماسك المجتمعي للحد من تجدد الصراع والتوترات الاجتماعية.

يدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال برنامج الاستجابة السريعة للازمات وبناء القدرة على مواجهتها كافة سبل العيش وجهود الانتعاش الاقتصادي المحلي والتي تهدف إلى:

1. توفير فرص كسب العيش في حالات الطوارئ للنازحين داخلياً، لا سيما أولئك الذين يواجهون نزوحاً طويلاً او ثانوياً، بما في ذلك منح النقد مقابل العمل والمنح الصغيرة لبدء الأعمال التجارية الصغيرة والبسيطة.

2. تسهيل عودة النازحين وذلك من خلال توفير فرص مستدامة لتوليد الدخل للعائدين الى أماكنهم الأصلية، بما في ذلك تطوير الأعمال التجارية الصغيرة وتطويرها، والتوظيف/أو التدريب أثناء العمل.

3. توفير فرص مدرة للدخل على المدى الطويل للاجئين السوريين من خلال اعمال مستدامة من شأنها تعزيز قابليتهم للتوظيف في المستقبل.

4. دعم الفئات الأكثر هشاشة في المجتمعات المضيفة، ولا سيما الأكثر ضعفاً الذين لا يشملهم الضمان الاجتماعي الأساسي للحكومة، أو النساء والشباب والأسر التي يعيلها كبار السن من خلال فرص مستهدفة مدرة للدخل.

5. تقوية وتحسين قدرة الحكومات وأصحاب العمل على تلبية احتياجات سبل العيش الاساسية للسكان في بيئة ما بعد الأزمة.

 

شاركت كولي في تدريب برنامج النقد مقابل العمل لتعلم الزراعة الحضرية. وقد تمكنت من زراعة ما يكفي من الطماطم والخيار لسد حاجة أسرتها وبيع بعضها في السوق.

 

ما حققناه حتى الآن

• توفير فرص عمل لأكثر من 23,300 من النازحين واللاجئين والأكثر ضعفاً من أفراد المجتمع المضيف، منهم مايقارب 6,500 امرأة من خلال مشروع النقد مقابل العمل.

• دعم أكثر من 7,600 مشروع صغير (بما في ذلك حوالي 3,700 مشروع للنساء) من خلال استرداد الأصول ومنح الأعمال الصغيرة.

• بناء مهارات أكثر من 8,900 شخص، منهم 3,850 من النساء من خلال التدريب المهني.

• مساعدة أكثر من 7 ملايين عراقي في تحسين طريق الوصول إلى الخدمات الأساسية وفرص العمل.