بناء المرونة ضد الصدمات: دعم الأعمال التجارية اليمنية من خلال النقل المستدام الصديق للبيئة

3 July 2022
UNDP Yemen Solar TukTuk

145 hybrid solar tricycles (i.e., tuk-tuks), distributed by UNDP Yemen to build the resilience of local MSMEs to help Yemeni businesses recover from COVID-19 shocks

UNDP Yemen/2022

حضرموت، اليمن: 3 يوليو 2022 - وزع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأسبوع الماضي 145 دراجة ثلاثية العجلات تعمل بالطاقة الشمسية الهجينة (توك توك) لبناء مرونة المؤسسات المحلية متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لمساعدة الأعمال التجارية اليمنية على التعافي من آثار صدمات أزمة كوفيد 19. ستساعد المركبات المقدمة في إطار مشروع مرفق التمويل السريع (RFF)، التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، قطاع النقل على الاستجابة بفعالية أكبر للوباء المستمر والأزمات المستقبلية.

تم تصميم مشروع مرفق التمويل السريع لتحفيز استجابة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - "COVID 2.0" - ما بعد التعافي: نحو عام 2030، عن طريق توفير مبادرات عالية الجودة وعالية التأثير في مديرية سيئون بحضرموت. ومن خلال العمل بما يتماشى مع استجابة منظومة الأمم المتحدة للوباء، تم تصميم هذه المبادرات لتعزيز مرونة المجتمعات المحلية المتضررة من الأثر الاجتماعي والاقتصادي لكوفيد 19 من خلال استعادة سبل العيش المفقودة وتعزيز الوصول إلى الخدمات الأساسية الحيوية.

في يونيو 2022، وبدعم من السلطات المحلية في حضرموت، أكمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بنجاح توزيع 145 توك توك يعمل بالطاقة الشمسية الهجينة على المستفيدين الفقراء والضعفاء الذين عانت مشروعاتهم المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من نكسات بسبب الوباء. للمساعدة في دعم نجاح توزيع المركبات واستخدامها، تلقى أكثر من 480 مالكًا للمشروعات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في سيئون تدريبات في إدارة الأعمال والصيانة الأساسية للمركبات الجديدة. مثلت النساء المحليات 43 في المائة من الحاصلين على مركبات التوك توك الشمسية - بما في ذلك الأرامل، وربات الأسر، والنازحات.

يقول أوك لوتسما، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن: "تأثرت الأعمال التجارية الصغيرة سلبًا بالوباء المستمر في اليمن." وأضاف: "لقد تفاقمت الأوضاع بسبب الصراع المستمر على مدى سبع سنوات وتدهورت قيمة الريال اليمني، فقد اضطرت العديد من الأعمال التجارية إلى تقليص عدد الموظفين أو إغلاقها معًا". "يهدف هذا المشروع التجريبي المبتكر إلى تزويد اليمنيين بالمهارات الجديدة ورأس المال لإنشاء أو إعادة بناء أعمالهم في القطاعات الرئيسية - بما في ذلك النقل الصديق للبيئة."

وفقًا لمديرة المشروع، السيدة مورين لانس أونييو، من المتوقع أن يستفيد من المشروع التجريبي حوالي 15,000 فرد من المجتمع المحلي، بما في ذلك المستفيدين المباشرين وأسرهم. وأوضحت لانس أونيو قائلةً: "من أكثر نتائج المشروع إثارة هو الاهتمام والحماس المستمرين للنساء في المؤسسات الاقتصادية التي يهيمن عليها الذكور، ولا سيما مشاركتهن الإبداعية كـ" مالكات "للتوك توك التي يستخدمها الرجال لتوليد الدخل".


للتواصل الصحفي:

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن: ليان رايوس، قائدة الفريق: الاتصالات والمناصرة Leanne.rios@undp.org

 

حول برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يقود جهود منظمة الأمم المتحدة لإنهاء الظلم الناجم عن الفقر وانعدام المساواة وتغيّر المناخ. ونحن نعمل مع شبكة واسعة من الخبراء والشركاء في 170 بلداً لمساعدة الأمم على بناء حلول متكاملة ودائمة من أجل الناس والكوكب.

اعرف المزيد على الموقع http://www.undp.org