مختبرات التسريع

Overview


Re-Imagining development for the 21st century

The speed, dynamics, and complexity of today’s challenges are fundamentally different from previous eras. Consider these looming challenges: the impact of artificial intelligence on employment; the potential for disinformation on social media; the need for policies that keep up with and drive innovation, while protecting human rights. Addressing these requires radically new approaches that match their complexity.  

The Accelerator Labs are UNDP’s new way of working in development. Together with our core partners, the State of Qatar and the Federal Republic of Germany, 60 Labs serving 78 countries will work together with national and global partners to find radically new approaches that fit the complexity of current development challenges.

Being part of a globally integrated network, each Lab will draw inspiration from both local solutions and those identified elsewhere within the network. Working in parallel, Labs will benefit from each other in real-time, creating a powerful collective learning effect.

One of the 60 Accelerator Labs will be based in Barbados, serving this country as well as nations belonging to the Organization of Eastern Caribbean States.

The Accelerator Labs


Embedded within UNDP office, the Accelerator Labs will provide national partners with a set of new services to explore, test and grow solutions for complex sustainable development problems. Our approaches include: 

  • Sense-making: Labs will analyse, in almost real time, the local context challenges to identify connections and patterns to anticipate new avenues of work and act effectively to accelerate development.
  • Solutions mapping: In close collaboration with local partners, the Labs will identify grassroots solutions and stretch their potential to accelerate development.
  • Collective intelligence: The Labs will use collective intelligence to support partners better understand facts and ideas, develop new solutions, promote more inclusive decision making, and provide better oversight of what is done.
  • Designing and testing: The Labs will simultaneously test approaches to tackle a singular complex development problem. This systematic process will allow learning to happen in weeks or months rather than years.

The success of Labs will be seen in three ways: their influence on nurturing experimentation and accelerating development programming, their impact on government policy, and their ability to inspire spin-off public and private ventures.

More information at: acceleratorlabs.undp.org 

مختبرات التسريع الانمائية في العراق

مختبرات التسريع الانمائية: حلول تنموية مبتكرة للقرن 21 الميلادي

 

أسس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي شبكة مختبرات التسريع الانمائية حول العالم لطرح طرق عمل جديدة في مجال التنمية. وتربط هذه الشبكة، التي تعد شبكة التعلم الأكبر والأسرع عالمياً، 60 مختبراً في 78 بلداً في مختلف أنحاء العالم، للعمل معاً على إيجاد حلول جذرية لتحديات التنمية الراهنة والاستجابة لها بشكل عاجل وعلى نطاقٍ واسع.

UNDP Global Accelerator Lab Network

مختبرات التسريع الانمائية في العراق

بدأت رحلة مختبرات التسريع الانمائية في العراق عام 2019 بهدف إيجاد حلول محلية لتحديات التنمية في البلاد. سيركز المختبر في عمله خلال الفترة 2019-2020 على تحديين رئيسيين: بطالة الشباب، وتغير المناخ. يعمل المختبر، عبر تخطيط الحلول والاستكشاف والتجريب، على توسيع الحلول المحلية المحتملة لمواجهة التحديات المعقدة من زوايا جديدة ومبتكرة. وفي الوقت ذاته، يبقى المختبر على أهبة الاستعداد للتدخل في مواجهة الحالات الطارئة المستجدة ومنها أزمة تفشي فيروس كورونا.

يعمل المختبر مع الخبراء الفنيين لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشكل يومي لفهم وإدراك ما يحدث على أرض الواقع والتحديات التي تواجه المجتمعات المحلية. ليتم العمل فيما بعد على تحديد فرص تنفيذ حلول محلية مبتكرة واختبارها والنظر في كيفية تعزيزها بشكل أكثر ودمجها في خطط البرنامج الإنمائي والحكومة والشركاء المحليين.

 يعمل مختبر التسريع على تحقيق الأهداف التالية في الفترة 2020-2021:

  • زيادة القدرة على مسح ودراسة جدوى وتجريب حلول التنمية المستدامة المرتبطة بالشباب والبطالة وتغير المناخ في جميع أنحاء العراق.
  • توسيع الحلول على نطاق البلد ككل وتحسين الذكاء الجمعي من خلال السياسات والبرامج، أو من خلال تنمية السوق المحلي عبر دعم المشاريع المستقلة.
  • تأسيس شبكة تعلم عالمية تتوسع باستمرار لاستنباط وتعزيز الحلول المحلية مع بناء شراكة واسعة وديناميكية مع الأطراف الفاعلة لتحسين المعرفة والموارد وزيادة الخبرات.

 

إنجازاتنا

  • وضع وتوطين منهجيات عالمية مبتكرة وطرق تصميم تركز على الإنسان، خاصة بعمل مختبر التسريع في العراق، عن طريق دورات تعلم تجريبية لسد الفجوة بين تحديات القرن الحادي والعشرين والمنهجيات الحالية التي تتبعها الحكومات والمؤسسات والأطراف المعنية.
  • دراسة التحديات وتحديد الفرص المتعلقة بتحديات الشباب والبطالة في العراق عن طريق المسح المتواصل للحلول المحلية وبناء شراكات استراتيجية تساعد في إرساء التجارب على نطاق واسع.
  • تعزيز قدرات الحكومة على تحديد التحديات التي تواجه التنمية المحلية والحلول اللازمة لها. وقد تحقق ذلك باستضافة ورش تضم ناشطين وممثلي الوزارات العراقية المعنية وطرح أسلوب التفكير المنهجي ودمجها في سبل جديدة للتفكير وتنفيذ الاعمال.
  • دعم إيجاد حلول محلية لمواجهة فيروس كورونا في العراق بإنشاء منصة توعوية، والترويج لها بالاشتراك مع أطراف معنية عديدة.
  • تأسيس شبكة تعلم داخل العراق باسم "فريق مختبر التسريع لخدمة المجتمع". وهو فريق مؤلف من 35 متطوعاً من جهات متنوعة، بينها منظمات غير حكومية ومؤسسات قطاع خاص ومؤسسات تطوير وظيفي، لضمان تحديد المشاكل ووضع الحلول المحلية بالتعاون مع المجتمع المحلي، وضمان استدامتها.
  • إطلاق واختبار أول "حل محلي" وضعه مختبر التسريع، وهو "دليل التدريب على التفكير التصميمي"، الذي أعده فريق من المتطوعين الشباب من مشروع "الابتكار من أجل التنمية"، بالتشاور والاشتراك مع أطراف عدة وطلبة جامعات ومعلمين ورواد أعمال ومسؤولين حكوميين وموظفين أمميين.

لقراءة المزيد عن مختبرات التسريع الانمائية:

ذكاء التعلم؛ رحلة بحث عالمية عن حلول للتحديات العابرة للحدود

ما هي المهارات الجديدة التي نحتاجها لتحقيق التنمية؟