الأمم المتحدة تدعو المواطنين من شتى أنحاء العالم إلى المشاركة في صوغ الأهداف الإنمائية العالمية المقبلة

12 مارس 2013

image

نيويورك، 12 آذار/مارس 2013 تدعو الأمم المتحدة وشركاؤها الناس من كل أنحاء العالم إلى المشاركة في وضع الخطة الإنمائية العالمية المقبلة بالتصويت في استقصاء مبتكر يعرف باسم استقصاء ’عالمي‘، استقصاء الأمم المتحدة العالمي من أجل عالم أفضل .

ويرسم استقصاء ’عالمي‘، الذي قدمته الأمم المتحدة وشركاؤها هذا الأسبوع، مسلكا استثنائيا للمواطنين يمكنهم من إبداء رأيهم في الأولويات الإنمائية التي ينبغي أن يدرجها قادة العالم في الإطار الإنمائي القادم.

وفي رسالة مصورة خاصة وجهها اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة استقصاء ’عالمي‘، شجع الأمين العام عامة الناس على المشاركة، قائلا: "صوتوا وأخبرونا بالمسائل التي تولونها أنتم وأسركم أهمية قصوى. تميزوا بمشاركتكم. وأبرزوا هذا التميز!‘‘.

ولا تزال الأمم المتحدة تبني على الزخم الذي ولدته الأهداف الإنمائية للألفية بما أحدثه من تحسين في عيش ملايين الناس. غير أنه لمواجهة التحديات الشاقة التي تعترض الناس وكوكب الأرض بعد عام 2015 باعتباره التاريخ المتوخى لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، تعمل الأمم المتحدة مع الحكومات وفئات المجتمع المدني والدوائر الأكاديمية والقطاع الخاص لتحديد أولويات الخطة الإنمائية العالمية المقبلة.

واستقصاء ’عالمي‘ مسلك من عدة مسالك متاحة للناس للمشاركة في تحديد إطار الخطة الإنمائية المقبلة. ففي جهد يرمي إلى مواصلة تعزيز عملية إنمائية جامعة ومفتوحة، تشارك الأمم المتحدة وشركاؤها أيضا فيما يقارب 100 مشاورة وطنية ومواضيعية على نطاق عالمي، ويواصل المواطنون الإسهام بأفكارهم ومنظوراتهم في المشاورات العالمية عن طريق المنبر الشبكي لمبادرة ’’العالم الذي نصبو إليه‘‘.

ومن المشاهير السفراء الذين يعبؤون الجمهور من أجل المشاركة في استقصاء عالمي ميا فيرو، الناشطة الإنسانية؛ ومارتا فييرا دي سيلفا، لاعبة كرة القدم البرازيلية؛ وبول تيرغات، بطل الماراتون؛ وأمير خان، الممثل والمنتج الهندي.

تبليغ أصوات من شتى بقاع المعمور إلى قادة العالم

يمكن الإدلاء بالأصوات على شبكة الإنترنت، وفي بعض البلدان يمكن الإدلاء بها عن طريق الهاتف المحمول أو عن طريق الاقتراع بوسائل غير مستخدمة للإنترنت. وستسلم نتائج الحوار العالمي بشأن الخطة الإنمائية المقبلة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وقادة العالم، بمن فيهم الفريق الرفيع المستوى المعني بالخطة الإنمائية لما بعد عام 2015، ورؤساء الدول والحكومات الذي سيحضرون افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة لعام 2013، والفريق العامل المفتوح العضوية المعني بأهداف التنمية المستدامة، وغيره من المحافل.

على ماذا يصوت المواطنون حتى الآن؟

خلال فترة أولية لتعميم آليات التصويت، أدلى فعلا آلاف الناس من 189 بلدا بأصواتهم بشأن القضايا التي من شأنها أن تحدث أكبر أثر في عيشهم. وعبر كل البلدان وكل الفئات، تشير النتائج الأولية إلى أن التعليم هو القضية التي يعتقد الناس أنها الأهم في تحسين عيشهم. واعتُبر من الأوليات الرئيسية أيضا توافر حكومة نزيهة ومستجيبة، وتوفير الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي والأمن الغذائي. ويأتي تحسين فرص العمل في مصاف الأولويات المهمة لدى الناس الذين يعيشون في أقل البلدان نموا.

 

            #         #         #

معلومات أساسية

استقصاء ’عالمي‘ هو استقصاء وضعه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (البرنامج الإنمائي)، وحملة ألفية الأمم المتحدة، ومعهد التنمية الخارجية، ومؤسسة الشبكة العالمية باشتراك مع شركة إبسوس موري (IPSOS MORI). وللمزيد من المعلومات، ترجى زيارة الموقع الشبكي: www.myworld2015.org. وللاطلاع على منبر ’العالم الذي نصبو إليه‘، ترجى زيارة الموقع الشبكي:  www.worldwewant2015.org.

 

ولتنزيل رسالة الأمين العام للأمم المتحدة والاطلاع على المواد الصحفية والإعلامية، ترجى زيارة الموقع الشبكي: https://www.box.com/s/v9qubkssfw25vewuarl2 .

جهات الاتصال بوسائط الإعلام:

أماليا نافارو، حملة ألفية الأمم المتحدة – amalia.navarro@undp.org

محسن محيي الدين، إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام--   mohi-ud-din@un.org

ستانيسلاف سالينغ، البرنامج الإنمائي -- stanislav.saling@undp.org