تقرير التنمية البشرية 2013

15 فبراير 2013

image


سيتم إصدار تقرير التنمية البشرية2013  – "نهضة الجنوب: تقدم بشري في عالم متنوع" – في 14 مارس/آذار في مكسيكو سيتي بحضور الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو ومديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هيلين كلارك. ويبحث هذا التقرير التحول الهائل في الديناميكيات العالمية مدفوعةً بالصعود السريع لقوى جديدة في العالم النامي وانعكاسات ذلك على التنمية البشرية في المدى البعيد.

فقد تخطت الصين بالفعل اليابان وأخذت مكانها كثاني أكبر اقتصاد في العالم، فيما تنتشل مئات الملايين من سكانها من براثن الفقر. وتقوم الهند حالياً بإعادة رسم معالم مستقبلها بابتكار مشروعات جديدة وتبني سياسة اجتماعية مبتكرة. وتقوم البرازيل كذلك برفع مستويات المعيشة بها من خلال توسيع نطاق العلاقات الدولية وبرامج مكافحة الفقر التي يتم محاكاتها في عموم أنحاء العالم.

ومع ذلك، فإن نطاق ظاهرة "نهضة الجنوب" التي يتم تحليلها في هذا التقرير يتخطى ذلك بكثير: فهناك تركيا والمكسيك وتايلاند وجنوب أفريقيا وإندونيسيا والكثير من البلدان النامية الأخرى التي باتت من الأطراف الفاعلة على الساحة العالمية.

يحدد تقرير التنمية البشرية 2013 أكثر من 40 بلداً نامياً فاق أداؤها التوقعات في مجال التنمية البشرية خلال العقدين الماضيين، مع زيادة ملحوظة في وتيرة تقدمها خلال السنوات العشر الماضية. ويحلل التقرير أسباب ونتائج الإنجازات التي حققتها هذه البلدان وكذلك التحديات التي تواجهها حالياً وفي السنوات المقبلة.

لأن لكل بلد من هذه البلدان تاريخه الخاص، فقد اختار كل منها مساراً مميزاً في تحقيق التنمية. إلا أنها تشترك في بعض السمات المهمة وتواجه الكثير من التحديات المماثلة، كما تزداد أوجه الترابط والاعتماد المتبادل فيما بينها. إضافة إلى ذلك، تتزايد مطالبة الأشخاص في شتى ربوع العالم النامي بسماع أصواتهم، نظراً لتبادلهم الأفكار من خلال قنوات الاتصال الحديثة وسعيهم لزيادة المساءلة من جانب الحكومات والمؤسسات الدولية.

يحدد تقرير التنمية البشرية 2013 السياسات التي ترسّخت في ظل هذا الواقع العالمي الجديد والتي يمكن أن تؤدي إلى إحراز تقدم أكبر في مختلف أنحاء العالم لعقود قادمة. ويدعو التقرير إلى زيادة تمثيل بلدان الجنوب في أنظمة الإدارة العالمية ويشير إلى وجود مصادر جديدة محتملة لتمويل السلع العامة الأساسية داخل بلدان الجنوب. ومع وجود أفكار جديدة تحليلية ومقترحات واضحة لإصلاح السياسات، يساعد هذا التقرير في رسم مسار لمواجهة التحديات المشتركة للتنمية البشرية في جميع المناطق بشكل جماعي وعادل وفعّال.

بيانات الإتصال