جايكا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوقعان اتفاقية لتعزيز الشراكة لتسريع الانتعاش الاقتصادي في العراق

10 يناير 2013

image


قامت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتوقيع على اتفاقية تعزز شراكتهما في تسريع تنفيذ برامج البنية التحتية والتنمية الاقتصادية في العراق، حيث ستكون القطاعات الرئيسية كالكهرباء والماء والصرف الصحي والنفط والري والمواصلات والصناعة محور هذه الشراكة. يتم حالياً تنفيذ 15 مشروعاً، كما وقعت جايكا والحكومة العراقية على اتفاقيات تخص أربع اتفاقيات لمنح قروض جديدة في تشرين الأول 2012. تستفيد هذه المشاريع من قروض جايكا الميسرة والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 4.1 مليار دولار أمريكي، كما ستقوم الوزارات العراقية بتنفيذ هذه المشاريع.

وسيعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بموجب هذه الشراكة، إلى جانب كل من جايكا والحكومة العراقية، على رصد المشاريع وتنمية القدرات، كما سيقوم البرنامج من خلال تقييم القدرات الموجودة بتحديد المعوقات والثغرات القائمة لتقديم المشورة والتوجيه اللازم للوزارات لتسريع تنفيذ المشاريع بمسؤولية عالية وكفاءة وشفافية. معظم المشاريع والبالغة 15 مشروعاً قيد التنفيذ حالياً، كما أنها قد بدأت بتحسين الخدمات المقدمة للشعب العراقي.

وعبر الممثل الرئيسي لوكالة جايكا السيد تاكيما ساكاموتو عن سروره بتوقيع الاتفاقية قائلاً: "لقد كان برنامج الأمم المتحة الإنمائي منذ عام 2009 شريكاً مهماً لجايكا في العراق، ويسعدني اليوم أن نُبرم اتفاقية جديدة نعزز فيها شراكتنا معه" وأضاف: "تهدف جايكا إلى دعم الحكومة العراقية من خلال برامج الإقراض لدينا، ليس فقط لتطوير مشاريع البنية التحتية الملموسة التي سيكون لها أثر وطني كبير، بل أيضاً لتطوير قدرات المسؤولين في العراق والحكومة العراقية نفسها على إدارة المشاريع".

وقالت السيدة جاكلين بادكوك، ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المقيم: "يسرنا أن تستمر شراكتنا مع جايكا، إذ سيكون لها تأثيراً مهماً على الاقتصاد العراقي، والذي سيكون جلياً في حياة العراقيين اليومية".

وقد أنشأت الحكومتان العراقية واليابانية لجنة مشتركة لمراقبة استخدام هذه الأموال تحت قيادة اللجنة الاستشارية لرئيس الوزراء ووزارة التخطيط ووزارة المالية وممثلين عن السفارة اليابانية وجايكا. كما وستجتمع هذه اللجنة بانتظام مع الوزارات العراقية لمناقشة التقدم المحرز في المشاريع، بحيث ستحدد هذه الآلية القضايا والحلول المتعلقة بتنفيذ المشروع إلى جانب تحسين جو الأعمال الحالي في العراق للمساهمة في تنمية القطاع الخاص.

وصرح السيد ثامر الغضبان، رئيس اللجنة الاستشارية لرئيس الوزراء بأن "الحكومة العراقية ترحب بهذه الشراكة القوية بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجايكا، إذ أنهما معاً، سيتمكنان من المساهمة في الاستمرار في تحسين البنية التحتية الوطنية للعراق ومشاريعها الاقتصادية المختلفة، إلى جانب تطوير قدرة الحكومة العراقية في إدارة المشاريع ونهجها في العمل ليصبح موحداً دولياً". وأضاف قائلاً: "تُعد آلية التعاون الثلاثي بين جايكا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والحكومة العراقية القائمة على الاتفاقية التي تم التوقيع عليها اليوم مثالاً جيداً على التعاون الدولي القائم على مفاهيم الشراكة والملكية".

جهات الإتصال


برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
press.iraq@undp.org