توحيد الجهود لمحاربة الفساد في العراق

29 أبريل 2013

image


لا يزال الفساد تحدياً رئيسياً أمام غالبية الشعب العراقي. فطبقاً لشبكة العراق للمعرفة يعتقد 54 في المائة من العراقيين أن الوضع المتعلق بالفساد قد تدهور خلال العامين الماضيين.

وأطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي نتيجة لذلك حملة وطنية لمكافحة الفساد لتوعية أكثر من 3000 شخص بأخطار الفساد. وتستمر الحملة حتى نوفمبر 2013 وتتكون من 96 حلقة عمل تستهدف توعية المسؤولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية بأنواع الفساد ودور المواطنين المسؤولين وكيفية الإبلاغ عما يُشتبه به من مخالفات.

في يوم إطلاق الحملة حضر 571 شخصاً (151 من النساء و420 رجلاً) من كافة أرجاء البلاد عدا إقليم كردستان حلقات العمل التي تدور حول مكافحة الفساد؛ وهو عدد فاق جميع التوقعات. وإضافة إلى حلقات العمل، تم توزيع نشرات في محافظتي الأنبار وذي قار، وعُقدت حلقات دراسية حول موضوعي غسيل الأموال ودور المفتشين العموميين في محافظتي ديالا وميسان على الترتيب.  

جاء إطلاق حملة مكافحة الفساد في العراق في وقت شهد اهتماماً كبيراً بهذا الأمر؛ وتم عقد 32 حلقة عمل حتى الآن في 2013 حضرها 1071 شخصاً (291 امرأة و780 رجلاً). وطالب المشاركون في عدد من المحافظات بزيادة عدد جلسات التوعية لتلبية الطلب الأكبر عليها.

قام المشاركون فعلياً بإعداد عدد من التوصيات من أجل محاربة الفساد شملت بناء نظام اجتماعي متين، وتشجيع صحافة التحقيقات، وتطوير قدرات منظمات المجتمع المدني والقضاء.