مجموعة أدوات جديدة تعزز القدرة على محاربة الإيدز والسل والملاريا

31 يناير 2013

image


جينيف- تم إطلاق مورد إلكتروني هو الأول من نوعه في العالم للمساعدة في تعزيز قدرة أنظمة الرعاية الصحية في البلدان النامية على محاربة مرض الإيدز والسل (الدرن) والملاريا.

أعد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا مجموعة أدوات شاملة مستندة إلى شبكة الإنترنت لتمكين بلدان مثل جنوب السودان وزمبابوي وهايتي من إنشاء وتعزيز آليات الاستجابة الخاصة بها لمكافحة هذه الأمراض الرئيسية العالمية.

وباستلهام نهج تقييم وتخطيط ناجح لتطوير القدرات في زامبيا عام 2010 من أجل برنامج للصندوق العالمي، عمِل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لأكثر من عامين لبناء مجموعة أدوات شاملة واختبارها ميدانياً والتي تتضمن مشورة عملية لتمكين الشركاء من الحكومات وغير الحكومات من إدارة عملية تطوير القدرات.

وتتيح مجموعة الأدوات إرشادات حول كيفية تنفيذ منح الصندوق العالمي - لتحقيق النتائج وفي الوقت ذاته إدارة المخاطر - عن طريق تدريب الكوادر المحلية وبناء الأنظمة الضرورية للاستجابة على نحو ملائم وكافٍ لمرض الإيدز والسل (الدرن) والملاريا.

والغاية الأسمى التي تساندها تلك الشراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق العالمي هو الوصول إلى تحول في قطاع الصحة يقوم بإنشائه وتوجيهه وتحقيقه مَن يُقصد بهم أن ينتفعوا به، فضلاً عن ضمان الملكية والاستدامة.

مجموعة الأدوات متاحة على: – www.UNDP-GlobalFund-CapacityDevelopment.org – وتشمل:

  •  الإرشادات، التي تتكون من السرد الذي يشرح العملية التي تتألف من جميع مراحل دورة تطوير القدرات؛
  •  صندوق الأدوات، والذي يحتوي على قوالب، وأدوات، وروابط، وموارد عملية أخرى؛
  • قالب أدوات التقييم السريع، والذي تم ربطه بالقدرات والمؤشرات في الإرشادات ويمكن تكييفه لتنفيذ تقييم القدرات وتخطيطها.

ويستخدم أصحاب المصلحة المحليون في زمبابوي مجموعة الأدوات لتنفيذ منحة بقيمة 204.8 مليون دولار أمريكي ويحققون نتائج مشجعة.

استطاعت زمبابوي تحقيق أعلى معدلات الانخفاض في انتشار فيروس نقص المناعة البشرية في جنوب القارة السمراء من 23.7 في المائة إلى أعلى بقليل من 13 في المائة في 2011 طبقاً لأحدث تقرير أعده برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز حول التقدم المحرز.

عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في طاجيكستان على تعزيز منح الصندوق العالمي من خلال تمويل أنشطة تطوير القدرات المستمرة. وبناءً على طلب وزارة الصحة، يجري حالياً استخدام مجموعة الأدوات المعنية بتطوير القدرات لتحديد الأولويات من أجل تدعيم عملية تنفيذ برامج مكافحة الإيدز والسل (الدرن) والملاريا على الصعيد الوطني.

أنتج برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مجموعة الأدوات كذلك كتطبيق للهواتف الذكية فجعل من السهل على أي شخص لديه هاتف محمول أن يحصل على معلومات مباشرة وعملية حول كيفية إنشاء وتقوية آليات الاستجابة المعنية بمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز ومرض السل والملاريا.

تحدثت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هيلين كلارك اليوم بشأن الجهود العالمية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز في الكلمة التي ألقتها حول موضوع الصحة كبوابة للتنمية العالمية في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد.