سفير التنمية
thumbnail

 في الإصدار الثاني، ١٢ قصة رابحة في مسابقة القصص في شكل صحيفة لتسهيل القراءة

للتحميل

قصص تجسد النتائج في العدد الجديد لمجلة "سفير للتنمية"

28 يناير 2013

image


صدر العدد الملوّن الثاني من مجلتنا "سفير للتنمية". ويعرض هذا العدد، بأسلوب سهل القراءة، القصص الثلاث الفائزة من الدول العربية في مسابقة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي السنوية الثانية للسرد القصصي.

قد قدّمت المكاتب القُطرية الستة والستون المنتشرة حول العام أكثر من 120 قصة كجزءٍ من جهودنا المتواصلة لتسليط الضوء على النتائج التحولية في البلدان التي نعمل بها.

وتُظهر القصص الفائزة، بناء على اختيار لجنة تحكيم دولية، الآثار الإيجابية للأعمال التي نقوم بها حول العالم في سبيل تمكين الأشخاص وبناء دول قادرة على الصمود.

وقد ضمّت لجنة التحكيم، المكوّنة من 12 عضواً والتي اختارت الفائزين في مسابقة السرد القصصي، صحفيين متخصصين في السياسة والتنمية الدولية بالإضافة إلى ممثلين من البعثتين الدائمتين الكندية والأسترالية لدى الأمم المتحدة.

وفي رسالة للقراء، قالت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هيلين كلارك "كما هو الحال في عدد العام الماضي، تسلط هذه القصص الضوء على الأعمال حاسمة الأهمية التي يقوم بها البرنامج في مجالات الحد من الفقر والحكم الديمقراطي ومنع وقوع الأزمات والتعافي منها والبيئة والتنمية المستدامة". وأضافت هيلين "إن هذه القصص تذكرنا بأن الناس كانت وستظل دائماً محور أعمال البرنامج".

القصص الفائزة هذا العام من الدول العربية تخص أشخاصاً من مصر والأراضي الفلسطينية المحتلة والسودان.

فمن مصر، قصة تدور حول محو أمية الإناث ومساعدتهن على إيجاد فرص عمل جديدة أو أفضل. وتُظهر القصة كيف نجحت إحدى مبادرات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تعليم القراءة والكتابة لـ 8,800 امرأة من سكان واحة سيوة وتزويدهن بأنواع المهارات والمواد اللازمة للسيطرة بفاعلية على مقدرات حياتهن والبيئة المحيطة بهن.

القصة الفائزة من قطاع غزة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فهي تروي قصة أسرة في رفح أصبح لديها الآن مياه شرب نظيفة يتم توفيرها من خلال خزانات المياه الموفرة في إطار برنامج طارئ لإمدادات المياه وإعادة التأهيل تقوم الحكومة اليابانية بتمويله.

تبرز القصة الفائزة من السودان أعمال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في دارفور لإنشاء مراكز للمساعدة القانونية وتدريب المحامين لأجل مساعدة الأطفال والضحايا على مواجهة التحديات الجسيمة أمام إرساء العدالة وصون حقوق الإنسان الأساسية.

تروي القصة الفائزة بالمركز الأول هذا العام حكاية عائلة من السكان الأصليين في وسط غرب البرازيل والتي تستخدم الآن موقداً نظيفاً وموفراً ومحافظاً على البيئة تم تقديمه لها من خلال أحد مشاريع توفير الطاقة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ويُعد هذا الموقد نموذجاً للتكنولوجيا المستدامة. وجاء في المركزين الثاني والثالث قصتان من بنغلاديش والصين.

تبرز القصة الأولى الأثر الإيجابي لبرنامج وطني للحد من الفقر أحرز نجاحاً كبيراً والذي تم تنفيذه في إطار شراكة مع المملكة المتحدة. وأما الثانية، فهي قصة بيئية من الصين تروي الجهود التي يبذلها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع مائة ألف من زراعي التفاح في ثلاثة أقاليم بهدف مساعدتهم على ترك استخدام مبيدات الآفات، مما أتاح لهم الفرصة لبيع منتجات طازجة وعضوية بأسعار أعلى في الأسواق الدولية.

وفي العام المنصرم، كان المركز الأول في المسابقة السنوية الأولى للسرد القصصي من نصيب قصة من تونس تدور حول الدعم الذي قدمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للمرشحات في أول انتخابات ديمقراطية حرة.