الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة توزع شهادات لـ250 بلدية شاركت في الحملة العالمية للحد من مخاطر الكوارث

18 أكتوبر 2012

image


نظّم اليوم المجلس الوطني للبحوث العلمية بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة ووحدة الحد من مخاطر الكوارث لدى رئاسة مجلس الوزراء حفل توزيع شهادات لحوالي 250 بلدية وإتحادات بلديات من كافة المحافظات في لبنان التي انضمّت إلى الحملة العالمية للحد من مخاطر الكوارث "مدينتي تستعد" في السراي الكبير في بيروت. 

حضر المؤتمر السيد خليل حجل، مدير عام الإدارات والمجلس ممثلاً معالي وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث السيدة مارغريتا والستروم، السيد لوكا ريندا مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ممثلاً منسّق أنشطة الأمم المتحدة في لبنان والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان، السيد روبرت واتكنز، السيدة هبة الحاج فيلدر، مديرة مكتب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، رؤساء وممثلين عن بلديات. 

افتتح الحفل السيد خليل حجل بكلمة شكر فيها الجميع على تعاونهم وعملهم الدؤوب خلال ورشة العمل. وأضاف: "تعتبر البلديات الوحدات اللامركزية التي تلعب دوراً مسؤولاً وفعالاً للحد من مخاطر الكوارث".
بعد ذلك، أكّدت السيدة هبة الحاج فيلدر على تشجيع الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون على تبنّي قانون إدارة الكوارث الطبيعية، "ونقدّر عمل مكتب رئيس الوزراء واللجنة البرلمانية المعنية لإعطاء الأولوية هذه القضية". 

في كلمته، أشار السيد لوكا ريدا إلى انضمام حوالي 257 بلدية واتحاد بلديات من كافة المحافظات في لبنان الى الحملة، معتبراً أنّ هذا يُظهر التزاماً كبيراً من لبنان باعتبار ان عدد البلديات التي انضمت الى الحملة من كافة انحاء العالم هو 1100. 

ثمّ ختمت السيدة مارغريتا والستروم الحفل وورشة العمل قائلةً: "لقد سررت بمستوى الإلتزام الذي لمسته على جميع المستويات في لبنان. لا يزال الكثير يجب القيام به من حيث تخصيص الموارد والقدرات للحد من مخاطر الكوارث في الميزانيات الحكومية المحلية. إنّما الرؤية المركزة والخطوات المتخذة حتى الآن، ستجعل الطريق أكثر مرونة وقدرة على الحد من مخاطر الكوارث". 

في نهاية الحفل، استلمت البلديات التي انضمّت إلى الحملة العالمية للحد من مخاطر الكوارث "مدينتي تستعد" شهادات تقدير لمشاركتهم. 

قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي – وحدة الحد من مخاطر الكوارث بتنظيم ورشة عمل لبناء قدرات البلديات التي تعتبر جهة أساسية في تعزيز قدرة الحكومة اللبنانية للحد من مخاطر الكوارث. كما ساهم بدعم 250 بلدية من مختلف أنحاء لبنان للإنضمام إلى الحملة العالمية "مدينتي تستعد" والتي تهدف إلى حثّ الجهات الفاعلة على القيام بدورها للحد من مخاطر الكوارث. 

وفي هذا السياق، دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تبادل الخبرات بين بلدية جبيل والبندقية وبين بلدية بعلبك وجنيف. كما نظّمت بلدية جبيل ورشة عمل امتدت على يومين وتطرقت إلى أفضل الممارسات والتدابير العملية الكفيلة للحد من مخاطر الكوارث وحماية الإرث الثقافي من الكوارث الطبيعية وتعزيز مبادرات التعاون بين مختلف الوزارات التي لها علاقة مباشرة بالموضوع كوزارة البيئة والثقافة.