برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يسلم مراكز جديدة للخفارة المجتمعية في البصرة

07 أكتوبر 2012

image


سلم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق خلال حفل أقيم مؤخراً مركزي شرطة جديدين تماماً ومجهزين بأحدث التكنولوجيات في البصرة.

وصُمم المركزان خصيصاً لمساندة الخفارة المجتمعية وكي يكونا أيضاً نموذجين للمراكز الأخرى.

ساعد مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، المموَّل تمويلاً كريماً من الحكومة اليابانية، جهاز الشرطة العراقية في البصرة للوصول إلى مستويات أعلى من الكفاءة والإنتاجية في تقديم الخدمة بإدخال أساليب الخفارة المجتمعية وتجهيزات مبتكرة.

بعد التشاور مع المجتمعات المحلية، والتعرف على خبرات الأطراف الفاعلة الإقليمية والدولية في الخفارة المجتمعية، صمم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق المركزين الجديدين ثم أشرف على إنشائهما.

بالإضافة إلى ذلك، اشتملت مساندة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق على تأسيس نظام للشبكة الداخلية ومنهاج جديد في الخفارة المجتمعية ليتم استخدامه كمادة تدريبية أولية للضباط المستقبليين.

قد ساند المشروع من قبل التنفيذ التجريبي لنُهج الخفارة المجتمعية في المحافظة وتعزيز آلية الإشراف الجماهيري للشرطة على مستوى المحافظة.

تهدف الخفارة المجتمعية إلى تشجيع مشاركة المدنيين بدلاً من النُهج التقليدية في الخفارة. وهي تشدد على الوقاية الاجتماعية وتسوية المشكلات الاجتماعية وتشجع الشراكات مع المجتمع المدني أو أجهزة الدولة للوصول إلى مستوى أمني أفضل. كما أنها تطبّق آليات التشاور التي تمكّن المجتمعات المحلية ومن ثم توجِد شرطة متجاوبة مع حاجات المجتمع المحلي والقضايا القائمة على نوع الجنس ومتنوعة ثقافياً.

نُفذ المشروع من خلال تبرع قيمته ستة ملايين دولار أمريكي قدمته الحكومة اليابانية.